الأحد , فبراير 26 2017
الرئيسية / أخبار وتقارير / الحصانة تنقذ دبلوماسياً عربياً من تهمة “الاحتكاك جنسياً بسيدة” في مترو نيويورك

الحصانة تنقذ دبلوماسياً عربياً من تهمة “الاحتكاك جنسياً بسيدة” في مترو نيويورك

 

قالت الشرطة الأميركية اليوم الثلاثاء 10 يناير/ كانون الثاني 2017 إنه تم إلقاء القبض على دبلوماسي سوداني في مدينة نيويورك ووجهت له تهمة الاحتكاك جنسياً بامرأة في إحدى عربات مترو الأنفاق ولكن هذه الاتهامات أُسقطت وأُفرج عنه بسبب حصانته الدبلوماسية.

وقالت أرلين مونيز المتحدثة باسم إدارة شرطة نيويورك إن محمد عبد الله علي (49 عاماً) كان يركب قطاراً من محطة جراند سنترال تيرمنال بعد ظهر الإثنين عندما اقترب من امرأة عمرها 38 عاماً من الخلف واحتك بها جنسياً.

وقالت الشرطة إن المرأة أبلغت الشرطة عن علي الذي وجهت له تهمة التحرش الجنسي وملامسة جسد امرأة رغماً عنها ولكن هاتين التهمتين أسقطتا فيما بعد ولن يواجه محاكمة.

ولم يتسن الاتصال بشكل فوري بممثلي بعثة السودان الدائمة لدى الأمم المتحدة حيث يُدرج اسم علي كملحق مالي للتعليق.

وقالت شرطة نيويورك إنها أبلغت وزارة الخارجية الأميركية بتلك الواقعة.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميريية في بيان “إننا على اتصال بإدارة شرطة نيويورك ومكتب رئيس البلدية حتى نتمكن من اتخاذ الخطوات الملائمة وفقاً لما هو ضروري لمعالجة هذا الأمر.”

ويفرض مبدأ الحصانة الدبلوماسية بشكل عام قيوداً على المحاكمات الجنائية والدعاوى القضائية المدنية ضد السفراء وموظفيهم كما يتم استخدام هذا المبدأ لاسقاط اتهامات تتراوح بين التعدي على العاملين في المنازل ومخالفات توقف السيارات.

ووجد إحصاء في 2011 أن مدينة نيويورك لها نحو 17 مليون دولار في شكل تذاكر مخالفات توقف سيارات صدرت لدبلوماسيين.
المزيد: أخبار سياسة أميركا

هافينغتون بوست عربي | رويترز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Web Design MymensinghPremium WordPress ThemesWeb Development